انتقام الجاموس الوحشي و كيف استعاد أبنة من بين أنياب الأسود

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

الاسد والافتراس وسرقة رهينة , اتحاد الجاموس الوحشي و التخطيط لاستعادة الرهينة المفقودة

بقلم : محمد طاهر
... بسم الله الرحمن الرحيم ...
مواجهة شرسة جدا بين الأسود والجاموس الوحشي

ما هو شعورك عندما يختطف من أمامك أخوك أو أبنك من مصدر أقوي منك ولا تستطيع أن تقاوم ؟
بالفعل هو شعور صعب للغاية لكونك تحت تهديد السلاح أو تحت سيطرة عدد كبير لا تستطيع مقاومتة بمفردك , وقتها تجد نفسك تفر هاربا من هذه القوة التي ربما تلحق بك أنت أيضا الضرر ومن الممكن أيضا أن تقاوم هذه القوة ولو علي حساب نفسك مهما كانت العواقب ...
من منطلق هذا التفسير سنري هذه الأحداث حدثت بالفعل ولكن البطل في هذه القصة
هو ( الجاموس الوحشي ) واليكم ماحدث .
كان الجاموس الوحشي يأكل في الغابة هو والقطيع في أمان وكان يتجول علي ضفة النهر علي شكل مجموعات أو بشكل أوضح كل أسرة مع بعضها يتناولون الغذاء وفي هذه الأثناء أنحدرت أسرة من الأسر إلي مكان قريب وكان في تلك اللحظة مجموعة من الأسود الغاشمة والجائعة يراقبون أبتعاد هذه الاسرة عن القطيع , و كانت هذه الأسرة مكونة من الأب والأم والأبن الصغير وكانو يتجولون في سعادة , وفي تلك الأثناء وكما نعلم ان أوقات السعادة تمر بسرعة ,و يا لها من مفاجاة غير سارة لقد شعر أحد الوالدين بالخطر عندما لمح مجموعة الأسود وهي متربصة من بعيد .
لحظة الشعور بالخطر

لقد رأي ما تكرة عيناة أن يراة ,أنها الأسود الغاشمة و لقد شعر بالخطر الداهم المترتب علية نهاية حياتة وفي لحظات سريعة وبدون تفكير أخذت الأسرة بالكامل في تحويل أتجاهها مباشرة نحو القطيع ولكن مجموعة الأسود كانت أسرع فأخذت تلاحقهم بشدة حتي أستطاعوا أن يختطفوا الأبن الصغير بعد أن لحق بة أحد الأسود وعرقلة ليطيح به في النهر الذي كان بجوار الطريق الذي كانت بة المطاردة ووقع الأبن كرهينة ومن ثم سيكون غذاء للأسود , وبعد أن أمسكو بالصغير هرب الوالدين ولم نراهم عادوا بل تركوا صغيرهم يلقي مصيرة المعروف وهو أفتراسة من الأسود .
وفي تلك الأثناء كان الصغير يقاوم في الماء بشدة لأن الروح بالتأكيد غالية جدا ولقد نزل خلفة الأسود ليسحبوة للخارج ليتمكنوا من التهامة.
التمساح يراقب من بعيد :

وأثناء نزولهم للماء يترقبون حدثت مفاجأة أخري وهي خروج تمساح من الماء كأنة كان يراقب الموقف وعندما وقع الصغير في الماء كأنة يقول أن هذا الصغير من حقي أنا لأنة وقع في الماء ولا تتعدوا حدودكم أيها الاسود , ولكن الأسود قد تعبت في صيد هذا الصغير فكيف بكل هذه البساطة تتركة لك يا صاحب الفك القوي وبدون تردد كان للأسود نفس وجهة النظر وهي أنة نحن من قام بصيدة ولكنة تعرقل ووقع في الماء فلا يحق لك أن تأخذة لمجرد أنة وقع عن طريق الخطأ في الماء ونحن من قام بصيدة فلا يحق لك أن تأخذة مهما كلفنا الأمر , و كما نعلم أن قانون الغابة هو البقاء للاقوي فتنازع الطرفان علي الفريسة لأحقية كل منهما فيها من وجهة نظرة الخاصة وأخذوا يتجاذبون أطراف الصغير ولكن كما نعلم جميعا أن الكثرة تغلب الشجاعة فتمكن الأسود وهم مجموعة لا تقل عن الخمسة أفراد في سحب الصغير من فم التمساح , وعندما أخرج الأسود الصغير من الماء وتمكنوا منة جاء وقت التهامة حيث لا توجد قوة تمنعهم من أكلة وهم علي الأقل خمسة أفراد أو يزيدون وهو عاجز تماما بين هذا العدد من الأسود الجائعة الشرسة . " هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني " .

وكما نعلم قوة الأسود في ألتهام الفريسة و تجمع أفراد الأسود ليبدأو في التهام الصغير وفجأة وبدون سابق إنزار حدث ما لم يكن يتوقعة أحد , لقد تحول الخوف إلي شجاعة والظلام إلي نور لقد جاء الوالدين من جديد للبحث عن الرهينة ( أبنهم المفقود ) ومعهم باقي القطيع تجمعوا وأتحدوا جميعا بمعني كلمة الإتحاد لتحقيق هدف واحد وهو إسترداد الرهينة ( حقهم المغتصب ) متخذين شعار " ما أخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة " وأصبحت مسألة حياة أو موت أنهم يريدون أن يستردوا ولو بقايا صغيرهم مهما كلفهم الثمن , وصدقوني ما أجملها لحظات أسترداد الحق المغتصب قد تتأثر من هذا المشهد الرهيب وتحويل الظلم إلي عدل, فهل يا تري سيجدون صغيرهم حي ؟ أم هل سيجدون بقاياه أن كانت الأسود الجائعة قد التهمتة ؟ , لن أحرق الأحداث سوف أترككم تعيشون مع لحظاتها الحرجة لتشاهدوا المفاجأة وتشعروا بما شعرت .
مع المقطع

تابع معي ثواني بسيطة :

أن كنت لم تشاهد المقطع للنهاية فلن تتمكن من التعبير عن ماحدث ولن تؤثر فيك هذه الكلمات التالية , فأرجوا أن تشاهد المقطع للنهاية وأن كنت شاهدتة بالفعل فيمكنك أن تري ما أقول وتشارك معي برأيك .
ما شاهدناة يجعلنا نقول أن في هذا المقطع موعظتين للعباد ,
أولهم أن الأعمار بيد الله سبحانة وتعالي لأنة كما رأينا في المقطع أن " صغير الجاموس الوحشي " نجا من فم التمساح ليذهب إلي أفواة الأسود وفي النهاية يخرج ببعض الأصابات الطفيفة وينجوا , ولكن السؤال هنا أن أكثر المتفائلين لم يكن يتوقع أن ينجوا هذا الصغير و من كان يصدق أنة سيكون علي قيد الحياة بعد كل هذا العدد من الأسود ,,, !!!
وثاني موعظة أن يد الله مع الجماعة فكيف يكون هذا حال ( الحيوانات ) في إسترداد حقوقهم ونحن بني البشر المسلمون تركنا بعضنا فريسة لأعداء الإسلام وأعداء الله كيف نري غزة بين أيدي اليهود ولا نفعل حتي مثل هذا المشهد الرائع في أسترداد الحق المغتصب , إنني أقسم بالله لو أن العرب تجمعوا يدا واحدة علي قلب رجل واحد سيتم أسترداد الحقوق المفقودة كغزة وغيرها من حقوق المسلمون , يمكنك أنت وأنا وأنتي وأنتم وكلنا جميعا أن نتحد هذا الإتحاد ولو فقط بالدعاء للمسلمين المستضعفين في كل مكان أعلموا أننا مسئولون أمام الله ولو حتي علي تقصيرنا بالدعاء وهو أقوي سلاح للمؤمنين وأنا أول المقصرين , ولا أحد يستهان بالدعاء لأنة سلاح فتاك ولكن ينقصنا الإتحاد في صوت واحد ونقول اللهم أهزم اليهود فإنهم لا يعجزونك وأنصر الإسلام وأعز المسلمين ,,,
وأخيرا أرسل دعوة شديدة اللهجة من القلب لكل مسلم ومسلمة شارك معنا بالدعاء لأخواننا في كل مكان , وفقنا الله للخير .


تمت بحمد الله
إن كنت وفقت فمن الله وحدة سبحانة وتعالي وإن كنت أخطأت في شئ فمن نفسي والشيطان نستعيذ بالله منة . هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني بتاريخ 17/ نوفمبر/ 2009 . يمكنك نقل أي موضوع من المدونة بشرط ذكر المصدر وذكر رابط الموضوع الأصلي .



عالم التماسيح حياة التماسيح وكيف تصطاد
في المياة وطرق الصيد

محاولة إعادة أسد هرب من حديقة الحيوان محاولة أستعادة الأسد ومواجهة
شراستة قبل الإمساك بة
مواجهة الأسود والضباع مواجهة شرسة بين الأسود وغريمها اللدود
الضباع في الصراع علي الغذاء

أسرع حيوان علي وجة الأرض أسرع الحيوانات علي وجة
الأرض تصل سرعتة إلي 110 كم / ساعة

معارك النمل تعرف علي مملكة النمل
وطرق معيشتها ومعاركها الشرسة

عباقرة النمل النمل أمم أمثالنا ولكنها لها طبعها الخاص مما
يدل علي عبقرية النظام في ترتيب أعمالها

ساهم في نشر الموضوع في حسابك بالمواقع التالية

3 التعليقات :

Nazek Al-Asfoor 23 نوفمبر، 2009 12:45 م  

احسنت على هذا الموضوع والمشهد
وكنت اتساءل بيني وبين نفسي وانا اشاهد هذه المشاهد
اعجزنا ان نكون مثل هذا القطيع
اللهم ارحمنا برحمتك الواسعه وابعد عنا الضعف والوهن في عقيدتنا وايماننا .
وقونا على شياطين الجن والانس وانفسنا .

Elhapony 23 نوفمبر، 2009 8:17 م  

مرحبا أستاذة "نازك" فعلا نحن عاجزون أن نكون مثل هذا القطيع ولنعلم أننا من بداية الخلق وفينا العجز حيث ذكر في القرأن الكريم عندما قتل قابيل هابيل وعجز عن دفنة وجاء وقتها غراب وقتل أخية ثم دفنة أمامة فقال قابيل بنص القرأن " يا ويلتا أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوارى سوأة أخى " كفانا الله جميعا شر العجز والكسل . دمتي بود

إرسال تعليق

مرحبا بكم , باب التعليقات مفتوح لأي زائر يرغب في الاستفسار أو التعبير عن رأية فأترك بصمة وشاركنا برأيك وفكرك في أي وقت فنحن بإزن الله متواجدون يوميا و سنقوم بالرد علي تعليقاتكم ومناقشتها لكي نرتقي للأفضل ... شكرا جزيلا .

.

تابعونا علي تويتر - فيس بك

  • تابعونا علي تويتر
  • تابعونا علي فيس بك

.

  © Blogger template Foam by Ourblogtemplates.com تم تعديل التصميم بواسطة محمد طاهر

إذهب إلي أعلي الصفحة   

سياسة الخصوصية