هل تعاني من التمارين الرياضيه ؟ هون عليك
مدونة الحبوني

حاسب الي , موبايلات , منوعات

هل تعاني من التمارين الرياضيه ؟ هون عليك

كيف اقوم بعمل التمارين , طرق بسيطة و تمارين غير مجهدة

بقلم : محمد طاهر
... بسم الله الرحمن الرحيم ...
الجسم اللائق أفضل من الجسم غير اللائق:



في الحقيقة ان الكثير من الناس لا يمارسون الرياضة ولا يفكرون في الانضمام الى أي برنامج رياضي لأسباب مختلفة وبذلك فهم لايدركون الفوائد الهامة للرياضة في الحياة
من الناحيتين النفسية والبدنية على حد سواء وماهي الخسائر التي يمكن ان تصيبهم في حالة عدم الممارسة الرياضية بصورة منتظمه .


منظمة القلب الأمريكية تعزوا وفاة أكثر من 250 ألف أمريكي سنوياً إلى عدم ممارسة الرياضة. إذا كان عدم ممارسة الرياضة سبباً للوفاة ، فمن الأحرى أن ممارستها سبب للحياة بإذن الله ، و حياة صحيحة سليمة ، الأمر الذي يؤكدّه العلم الحديث . ‫" هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني " .‬
التمارين الرياضية المنتظمة :


يعتمد متوسط العمر المتوقع للإنسان على معدل تلف الأجزاء العاملة في الجسم ، وتستطيع التمارين الرياضية المنتظمة أن تبطئ هذا التلف وأن تحمي الجسم كله خاصة القلب والرئتين والشرايين والعظام ، ويتم تقييم اللياقة البدنية أستنادا إلى الكفاية الإجمالية للقلب والرئتين والعضلات مقيسة بكمية (أو حجم) الأوكسجين التي يستعملها جسم الإنسان في دقيقة واحدة من الإجهاد الأقصى للجسم ، وتصل هذه الكمية إلى ذروتها وتسمى (الحجم الأقصى للأوكسجين) في حوالي سن العشرين ، ولكنها تتضاءل مع تقدمنا في السن .بإمكان التمارين البدنية المنتظمة تحسين درجة اللياقة البدنية ، وبالتالي إبطاء هذا التضاؤل التدريجي وإبطاء الشيخوخة إلى حد ما .

الوقت المطلوب لاداء التمرينات :

ليس من الضروري قضاء وقت طويل اثناء التمرينات لان الرياضة ليست ساعاتاً طوالاً يومياً. هي أيسر من ذلك بكثير , يكفيك عمل التمرينات في وقت لا يتجاوز 15 دقيقة .
ولذك قد يسأل البعض فيقول كم يحتاج الإنسان من النشاط الرياضي؟
الدراسات المختلفة على آلاف الناس دلت على أن التمارين المعتدلة مفيدة جداً.
ويعتمد العلماء في تحديد قوة التمرين وأهميته على جسم الإنسان على ركنين أساسيين هما:
1 ـ الوقت المخصص للتمرين
2 ـ قوة الجهد المبذولة في هذا التمرين.
ولندخل في الصميم مباشرة :

إليكم بعض الفوائد الصحية للرياضة:
إن الرياضة المنتظمة و المستمرة تمنع الأمراض التالية بإذن الله وذلك حسب إثباتات العلم الحديث

الرياضه تعالج السمنة :

تمنع الرياضة السمنة ببناء و حفظ العضلات ، و تحسين قدرة الجسم على استخدام السعرات الحرارية. إذا أُضيف إلى الرياضة نظامٌ غذائيٍ صحي ، فإن هذا يتحكم بالوزن و يمنع السمنة.

الرياضة تعالج ارتفاع ضغط الـدم :

وذلك لإن الرياضة المنتظمة و المستمرة تخفض ضغط الدم عند من يعانون من ارتفاعه ، و تقلل من نسبة الدهون في الجسم ، و التي أصلاً ترتبط بارتفاع ضغط الدم. الرياضة تمنع ارتفاع ضغط الدم عند الأصحاء ، و تقلله عند المصابين به. بما أن الضخ يزداد ، فإن الجسم يمرّن الشرايين على الإتساع للسماح للدم بالمرور ، مما يريح الشرايين ، و يقلل من مقاومتها و يقلل ضغط الدم.

الرياضة مفيده لمرض السكر المعتمد على الإنسولين:

وذلك بخفض نسبة الدهون في الجسم ، فإن الرياضة تتحكم بإذن الله في هذا النوع من مرض السكر

الرياضة تمنع هشاشة العظام :

لان التمارين المشتملة على رفع أثقال (و منها ثقل الجسم نفسه) تقوي العظام و تمنع أمراضاً كثيرة تصيب العظام مع كبر السن.
الرياضة تعالج الأزمة القلبية ، و الجلطة :

وهذا يكون بتقوية عضلة القلب ، و تقليل نسبة الكوليسترول الضار ، و رفع نسبة الكوليسترول الحميد (HDL) ، و خفض ضغط الدم ، و تقوية انسياب الدم في الجسد ، و زيادة قدرة القلب على العمل.
الرياضه تحسن الضغط النفسي و مشاكل احترام الذات :

أثبتت الدراسات النفسية أن الحركة الجسدية المنتظمة تُحسِّن المزاج و النفسية و شعورك تجاه نفسك. وجد الباحثون أن الرياضة يمكنها أن تقلل من القلق ، و تتحكم بالضغط النفسي ، بل وجدوا أن هناك احتمالاً أن تقلل الرياضة من آثار مرض الإكتئاب ، و هو أحد أمراض النفس الخطيرة.

اعتقادات خاطئة تم تصحيحها :



لا تصدق من يقولون انه يجب أن تجد لسعاً و ألماً في العضلة لكي تستفيد من التمارين : هذا خطأ لانه لا يلزم ذلك أبداً .
طبعاً ، لا بأس بالألم في العضلة ، خاصة إذا كنت بدأت الرياضة ، لكن إذا اشتد الألم ، لا تواصل , وأيضا يقولون لا بد أن يكون البرنامج الرياضي شاقاً لتستفيد منه ! لا , بل هذا سيحبطك و يثبط معنوياتك إذا كنتَ مبتدئاً, لا يحتاج البرنامج الرياضي أن يشق عليك . خذ أياماً للراحة ، و أجعل أياماً للتمارين الشاقة و أياماً للتمارين الخفيفة , أهم شئ على الإطلاق في الرياضة هو المواظبة و الأستمرار ،
والخطأ أيضا أنك تعتقد أنه لا يوجد إلا نوع واحد من الرياضة ، و هي التي نراها و نعرفها ، كالجري و السباحة: لا ! إن إدراجك لحركة مستمرة في برنامجك اليومي ، مثل المشي في أنحاء البيت ، صعود الدرج بدلاً من المصعد ، و المشي للمسجد بدلاًَ من القيادة إليه ، هذه كلها تعتبر رياضة.

و الرياضة ليست عرقاً و تعباً و لهاثاً فقط . بل أن أي نشاط يجعل نفسك ينقطع و لو قليلاً فهذه رياضة مفيدة ، و لو كان ذلك صعود و نزول للدرج في عمارتك أو عملك.
إنّ جعل الحركة (كالأمثلة أعلاه) جزءاً من حياتك اليومية أفضل نوع من الرياضة ، لأنك تضمن الإستمرار فيها بإذن الله.
هذا هو الخيار الآخر ، لكن هذا الموضوع يركّز على الرياضة المنتظمة التي يُخصَّصًُ لها وقتٌ يومي. إذا أردتَ حرق الدهون ، فإن المشي السريع هو أفضل نوع من الرياضة ، لأنه لا يستهلك الطاقة سريعاً مثل الجري .
و المشي يحرق الدهون باستمرار ؛ طالما تمشي ، فالدهون تحترق .
و الجري يحرق السكر أكثر من حرق الدهن ، لذلك قد تتوقف بعد فترةٍ قصيرة من الإرهاق ، أو تفقد الرغبة في الجري ، فيضيع الهدف الأساسي .

هل يجب أن ترتاد نادياً رياضياً وحمل شنطة الملابس ذهابا وايابا :

خطأ. إذا أردت أن تشارك في نادي ، فهذا جيد ، لكنه ليس أمراً ضرورياً لتمارس الرياضة. هناك تمارين كثيرة و نشاطات متنوعة يمكنك أن تمارسها يومياً في بيتك.

مثلا الجري في المكان او تمارين الاطالات بانواعاها لاتحتاج لنادي بل من السهل جدا ممارستها بالمنزل.

لابد من الآداء الرياضي لتحقيق الصحّة .
الرياضة جزء هام للغاية في حياة الفرد السليم والمريض على السواء لإبقاء الأول على حالته الطبيعية والثاني لمساعدته على التماثل للشفاء.
إن إتّباع برنامج رياضي منتظم سيكون له الأثر الكبير في تأخير الأضطرابات والأمراض البدنيّة وأمراض القلب وشرايينه و الأوعية الدموية ..
وكذلك انحرافات الجسم وتشوّه المفاصل لذا تعتبر البرامج الرياضية أسلوب مطلوب للغاية للوقاية الطبّية .. بل هي من أكثر البرامج فعالية .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المؤمن القوي خير وأحب الي الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وان اصابك شيء فلاتقل لو اني فعلت كذا وكذا ولكن قل (قدر الله وماشاء فعل ) فإن (لو ) تفتح عمل الشيطان ) .
رواه مسلم في صحيحه
فائدة الرياضة للاطفال :

تساعد هذه النشاطات البدنية على النمو المتكامل للطفل لأنها تزيد من إمكاناته الحركية وتحسن توازنه العاطفي وثقته بنفسه، كما أنه تعلمه الحياة الجماعية وتطور علاقاته بالأطفال الآخرين، وتخرجه أحياناً من عزلته ووحدته،
بعض الآباء يخافون على أطفالهم من تعلقهم بالرياضة وأنها تشغل معظم وقتهم وأنها قد تؤدي إلى فشلهم في الدراسة، وقد وجد أن ممارسة الرياضة بشكل متوازن ولمدة ساعة تقريباً يومياً تحسن النتائج المدرسية بالنسبة للأطفال، ولكن هل هناك مكان أو وقت مناسب وما نوع الرياضة التي يجب ممارستها؟
نقول انه لايوجد ضروره لبرامج الرياضه الخاصة بالاطفال فهي لاتفيد كثيرا في تحسين مستوي لياقه الصغير وانما السن الانسب هو سن السادسة . ولا يجب ان ترغم الطفل علي ممارسة رياضه لا يفضلها بل في هذه الفترة فقط نقوم بتوجيه طاقته بطريقه تتناسب مع ميولة ...
تذكر فوائد التمرينات للكبار والصغار :

1- التمارين تحسن المزاج:
2- التمارين تكافح الأمراض المزمنة:
3- تساعدك التمارين على التحكم بالوزن:
4- التمارين تقوي القلب والرئتين:
5- التمارين تعزز جودة النوم:
الان لا مجال للتردد . انت رياضي من بداية هذه اللحظه .... بالتوفيق للجميع ...

تمت بحمد الله
هذا الموضوع خاص ب بمدونة محمد طاهر , يمكنك نقل أي موضوع من المدونة بشرط ذكر المصدر وذكر رابط الموضوع الأصلي .

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

الزوار

جميع الحقوق محفوظة

مدونة الحبوني

سياسة الخصوصية