الأربعاء، 27 يوليو 2011

رجل يحشر يوم القيامة أعمي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...
أحبائي الكرام أتركوني أحدث نفسي أولا ثم أحدثكم بهذه الأية الكريمة التي أستوقفتني عدة مرات بشدة وتألمت لما فيها من معاني شديدة اللهجة لكل غافل ..أسأل الله العظيم لي ولكم أن لا أكون واحد منهم ولا أنتم .
الآية الكريمة في سورة طه:


بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى . طه:124-126
ونفسر الأية بالتفصيل لتوضيح معناها .. " هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني " .

فنبدأ :

وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي :




وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي :
يقصد هنا الرحمن عز وجل أي كتابي وهو القرأن وتفسر أيضا علي من هو رافض لذكره و معرض عن طاعتة ومنساق وراء أهواءه وتجد هذا الشخص يطيع نفسة في أي شئ تطلبة منه حتي ولو كان في معصية الله , لذلك لنا وقفة مع المعرضين عن ذكر الله ونسألهم عن سبب الإعراض هل هي ديون التي تجعلك محبط وتجعل حالتك النفسية في ضيق ولا تستطيع أن تتقرب لربك وتشعر بثقل الطاعة لله ؟ أم أنك تشتكي من ضيق الوقت فلا تجد وقت للعبادة ؟
إن كان السبب هو ديونك وحالتك النفسية في ضيق وتشعر بالهم والكسل.. أقول لك أخي الكريم أفلا تعلم أن رسول الله "صلي الله علية وسلم " لم يتركنا و قد علمنا دعاء يذهب عنا الهم و يقضي عنا الدين ..
فقد دخل رسول الله "صلي الله علية وسلم " ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال لة أبو أمامة
فقال يا أبا أمامة مالي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة ؟
قال : هموم لزمتني وديون يا رسول الله ,
قال : أفلا أعلمك كلاما إذا أنت قلتة أذهب الله عز وجل همك وقضي عنك دينك ؟
قال : قلت بلي يا رسول الله
قال : قل إذا أصبحت وإذا أمسيت " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال "
قال: ففعلت ذلك فأذهب الله عز وجل همي، وقضي عني ديني ....
صدق الرسول الكريم "صلي الله علية وسلم "

وإن كان السبب هو أنك تشتكي من ضيق الوقت وأنك مشغول بأمور عملك أكثر ؟
فأعلم أخي الكريم أنة لا بركة في عمل يلهي عن عبادة الله وأن الله هو من وهبك هذا العمل ويستطيع ربك كما أعطاك هذا العمل أن يسلبة منك بسهولة .
يقول الله عز وجل
" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ "
سورةَ الذاريات/ الآيتين 56و57
وحين ذاك لا توجد بركة في مالك ولا وقتك بدون طاعة الرحمن عز وجل .
فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا




فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا

أي فإن جزاءه أن نجعل معيشته ضيقة ويكون في مشقة ولا يكون ذلك إلا عذابا وفسرت المعيشة الضنك بعذاب القبر وأنه يضيق عليه قبره ويحصر فيه ويعذب جزاء لإعراضه عن ذكر ربه , والضنك أيضا يقال عند ضيق المعيشة فتجد الشخص العاصي لله في ضيق شديد وإن كان في مال كثير وسعة لكن تجدة في عيشته ضنكاً، لما يقع في قلبه من الضيق والحرج والمشقة فلا ينفعه وجود المال بدون ذكر وطاعة الله عز وجل " .

وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى *


فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا

أختلف أهل التأويل في صفة "العمى " التي ذكرها الله في هذه الآية ،و أنه يبعث هؤلاء الكفار يوم القيامة بهذه الحالة ، فقال بعضهم ذلك عمى عن الحجة ، لا عمى عن البصر .
والأرجح أنها " الحجة " أي ليس للعبد حجة عند الله يدافع بها عن نفسة فكان لفظ العمي وصف دقيق لحالة العاصي يوم القيامة .
قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى . فيسأل العبد ربة ويستغيث من هول الموقف الذي هو فية ويقول
" رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا *
أي لما يا ربي حشرتني علي هذه الحالة ؟
فيقول " الملك " عز وجل
َ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى .
أي أنة قد جائك نزير بهذه الأيات فنسيتها وأخذتك الغفلة ونسيت ذكري ,, واليوم الجزاء بالمثل فلا نلتفت أليكم ولا إلي إستغاثاتكم بنا وننساكم كما نسيتمونا وأنتم في الأرض . " هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني " .

وهناك موقف أخر صعب جدا و ياله من موقف عندما تقف أمام الله ليس بينك وبين ربك ترجمان ويسألك ويقول لك ؟
لما يا عبدي فعلت كذا وكذا يوم كذا ؟

ويسألك ويقول أأمرتك بذلك ؟ ..
أتمني من الله أن يجعلنا من المتقين .

من باب أنني أحبكم في الله :
سأل عابد :
كيف تعرف أن فلانا يحبك في الله
قال : في كربي يحمل همي , وفي بعدي يسأل عني , وإذا مرضت يعدني , ويرد غيبتي , ويشاركني فرحي ويقاسمي أحزاني .
قيل له وكيف تجازية ؟
قال : أدعوا له بظهر الغيب فربي خير من يجازية .
اللهم يا فاتح الأبواب , ومنزل الكتاب وجامع الأحباب أرزق من قرأ كلماتي و أهتم بذكرك وطاعتك رزقا كالأمطار حين تصب , وأجمعه بكل من يحب ، وهون عليه كل صعب ، وأجعل أيامه عيدا ، ويومه سعيدا ،وعمره مديدا ،وأجعل له من كل هم فرجا ،ومن كل ضيق مخرجا , اللهم يا عزيز يا جبار أجعل قِلوبنا تخشع من تقواك وأجعل عيوننا تدمع من خشياك وأجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة وأرزقنا الهدى والتقى والعفاف والغني و أرحمنا رحمة لا نسأل بعدها أحدا سواك .
اللهم أمين .
هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني بتاريخ 27/ يوليو/ 2011 . يمكنك نقل أي موضوع من المدونة بشرط ذكر المصدر وذكر رابط الموضوع الأصلي .

4 التعليقات:

Saud Hani 12 ديسمبر 2012 9:59 م  

جزيتم خير الجزاء

Unknown 11 يناير 2018 1:00 م  

جزاك الله خيرا

عندي سوأل وارجو الجواب هل صيد البر حرام وهل قتل الغراب حرام ارجو الرد

محمد طاهر 15 فبراير 2018 12:25 ص  

حضرتك ممكن تستفيد اكتر من هذا الرابط وهي فتوي لصيد البر

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=171115

المتابعون

الزائرين

  © Blogger template Foam by Ourblogtemplates.com تم تعديل التصميم بواسطة محمد طاهر

إذهب إلي أعلي الصفحة   

سياسة الخصوصية