عقدة بر الوالدين !!
مدونة الحبوني

حاسب الي , موبايلات , منوعات

عقدة بر الوالدين !!

كيف تتعامل معي ابنك , اسلوبك في التعبير , سياسة التحكم بالاعصاب

بقلم : هاني عرفه
... بسم الله الرحمن الرحيم ...

كلما حدثت مشكلة بين ابن وأبيه أو أمه تجد الأب يقول أنت ابن عاق وكذلك الأم , ولو تدخل أي أحد نفس الأمر يقول للابن حرام عليك هذا عقوق ولابد أن تنال رضا والديك

ومن كثرة الكلام عن بر الوالدين والضغط على الأبناء بهذه الصورة انتفخ كثير من الآباء على أولاده لأن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده , يعنى تجد الأب ظالم متحكم مستبد بحجة بر الوالدين والمجتمع يعينه على ذلك وهذا خطأ تماما كما سأوضح إن شاء الله .
كثير من الخطباء والدعاة كثير الكلام عن بر الوالدين وقليل أو قل لا يتكلم أصلا عن بر الأبناء ! نعم بر الأبناء , وعندما تحدث مشكلة بين ابن وأبيه تجد الكل يصب الخطأ على الابن وهذا خطأ , المخطئ لابد أن يعلم خطئه سواء كان الوالد أو الأم أو الابن , لكن في كل مرة الابن هو المخطئ ! فهذا يجعل الابن يشعر بالظلم وهذا منطقي لأن الله أمر بالعدل وحرم الظلم .
طاعة الوالدين بشرطين وليس بواحد :
دائما تسمع من الدعاة أنك تطيع والديك في كل أمر ما لم يكن معصية لله تعالى وهذا صحيح لكن هناك شرطا آخر لتكون طاعة والديك واجبة عليك وهذا الشرط لا أسمعه من الدعاة والعلماء ولا أدرى لماذا ؟ رغم أن الذي ذكر هذا الشرط الثاني هو شيخ الإسلام بن تيمية واختاره الشيخ بن عثيمين رحمهما الله وهذا الشرط هو " عدم وقوع ضرر عليك أيها الابن "
وبالمثال يتضح المقال :
والد متحكم مستبد مريض بحب السيطرة أو يخاف على ابنه , خوف مرضى وإلا فكل أب يخاف على ابنه , ولا يترك لابنه حرية الحركة مثله مثل أصدقائه في حدود الحلال وهذا التحكم لا شك أنه يسبب مشاكل نفسية كثيرة للابن مثل الميل للعزلة وكراهية الاختلاط مع الناس وضعف الشخصية ومشاكل أخرى كثيرة , فهنا ستقع أضرار كثيرة على الابن فهل يقول قائل يجب على الابن طاعة هذا الوالد المريض في الحقيقة نفسيا ؟
الجواب :
لا طاعة له لقول الرسول عليه الصلاة والسلام ( لا ضرر ولا ضرار ) عندما توجد علاقة مثل هذه تجد مشاكل كثيرة بين هذا الوالد وابنه لأن هذا كبت شديد للابن وحرمان من حرية الحركة كباقي أصدقائه , هنا الوالد هو السبب ولو تدخل أحد غالبا يقول للابن لابد أن تطيع والدك وهذا خطأ لأن المشكلة ستزيد .
أقول للابن الذي قد يستسلم لاستبداد والده خوفا من أن يكون عاقا لأبيه : لا تطع والدك في ظلمه لك !! كيف ؟ نعم أنت عندما تطيعه على ظلمك فأنت بذلك تظلمه لأنه بظلمه لك وقع في حرام وأنت عندما لا تطيعه فأنت تمنعه من فعل هذا الحرام , نعم طاعتك له تعينه على ظلمه واستبداده كمثل كثير من الآباء المستبدين , تطيع والدك بشرطين [ في غير معصية – في غير ضرر عليك ] .
وهنا مثال آخر واقعي : شاب متزوج مع أبيه وأمه وتوجد مشاكل كثيرة بين زوجته وأمه أو أبيه وهو يريد أن يترك المنزل ليسكن في منزل آخر لتنتهي المشاكل ولكن الوالد والوالدة سيغضبان عليه فهل يترك المنزل أم لا ؟ الجواب بدون خلاف : يترك لأنك متضرر أنت وزوجتك وإن كنت أنت تتحمل فزوجتك لا ذنب لها , أنت بذلك تظلمها عندما تستمر لرضاهما واعلم أن والديك غالبا لا يُحكمان العقل ولكن هي المشاعر والتحكمات التي أفسدت كثير من البيوت , فتخرج من المنزل وبعد ذلك تصالحهما وهما مع الأيام سيستسلمان للأمر الواقع .
التفرقه بين الابناء :
قد يتعرض بعض الابناء للظلم وهذا نتيجه الانحياز الي احد اخوته وعدم الاهتمام به ويشعر الابن حينها انه معزول عن بقيه اخوته واحيانا نجد انحياز للاناث دون الذكور مما يسبب كره بين الابناء فتجد الاخ يكره اخته نتيجه ان حقوقه مهدوره وذلك بعدم احترام الاخت له وللاسف فاننا نجد امثال كثيره من هذه فنجد الامهات تعارض الابناء بشده حين يسأل الاخ اخته لماذا تاخرتي او حين يعترض علي طريقه لبسها مثلا فتجد الام تنهره بشده وتقول له ان اختك محترمه وتظل توبخه بكلام شديد يهدر حقه في مراقبه اخته او ان يكون له كلمه عليها وهذا يسبب خلل في الاسر ومن الممكن ان يكون هذه الاخ يغار علي اخته ولكن الكل يفهمه بالخطأ فتحدث المشكلات ويلجا هذا الولد الي العنف لكي يشعر ان كلمته مسموعه وله سيطره علي اخوته وكان من الممكن تلاشي هذه المشكله لو ان الام تركت ابنها يكون له كلمه علي اخوته فيشعر بالمسئوليه والرجوله ولكن يحدث العكس فتظل الام او الاب يمنعه من الغيره علي اخوته البنات بحجه انهن محترمات وانا اتسائل هل كل اخ يغار علي اخوته هو بذلك يشك في سلوكهم  ؟
بالطبع لا ... بل هو يخاف عليهم من ان يتعرضوا لازي فيحدد ميعاد لاخته كي تعود فيه كانها مثلا لا تخرج بالليل تحسبا منه ان تتعرض لاحدي المضايقات التي تنتشر بالليل مثلا وانا اناشد كل اسره ان تترك المجال للابناء في الشعور بشخصيتهم وان يعدلوا في المعامله بين الابناء دون تفضيل واقول لهم انهم مسئولون عنهم يوم القيامه وان لا تنحازو لاحد الابناء علي حساب الاخر فكلهم ابنائكم وانتم مسئولون امام الله عنهم .
وتجد احدهم يحب الولد اكثر من البنت لانه يحب الاولاد عن البنات ويكون جميع طلبات الولد مجابه اما البنت فلا احد يهتم لامرها وانا في هذه الحاله اسأل هل البنت بالنسبه لك بمثابه ثقل علي كافيك كنت تتمني ان لا تاتي الي الدنيا وهل كنت تتمني ان لا يرزقك الله الا بالاولاد فقط ؟  احزر من ان تكون في من قال عنهم  الله  " (  وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ{58} يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ{59}   )   النحل..
لان الناس في الجاهلية القديمة..
حينما تبشر أحدهم بالأثنى ..كمولود ..
تكون مصيبة ..وأيها مصيبة.. فاتق الله في بناتك لانه يوجد غيرك محروم من الزريه تماما ويتمني ان يرزقه الله باي مولود فعليك ان تحمد الله فيما رزقك ....

كلمه اخيره

نحن في زمان معقد ولم يعد كثير من الآباء فاهم وواعي للواقع الذي نعيشه والمظلوم هم الأبناء لذلك أقول لكل ابن وبنت إذا كان والديك ضعيف تربويا ومنفصل عن واقعك والجيل الذي تعيشه فلا تترك له القيادة فإنه لا شك أن كل والد يريد أن يخرج ابنه مثله وهذا انتحار لشخصية الابن فلا تسمح له أن يفرض شخصيته عليك سواء في اختيار عملك أو دراستك أو شريك حياتك ولتكن لك شخصية مستقلة وكل هذا في حدود الأدب والدين حتى لا يفهم أحد أن أدعوا إلى شتم أو سوء الأدب مع الوالدين معاذ الله .
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

هذا الموضوع خاص بمدونة محمد طاهر, يمكنك نقل أي موضوع من المدونة بشرط ذكر المصدر وذكر رابط الموضوع الأصلي .

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

الزوار

جميع الحقوق محفوظة

مدونة الحبوني

سياسة الخصوصية