لهذا فاز الأرنب

فوائد مهمة فى التعامل مع المشكلات

بقلم : هاني عرفه
... بسم الله الرحمن الرحيم ...
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : أنت كإنسان كائن متحرك وكلمة إنسان مأخوذة لغةً من ناس ينوس إذا تحرك والمعنى أن الأصل فيك هو الحركة والعلماء يقولون أن حوالى ثمانين بالمئة من جسمك عبارة عن ماء وأنت تعلم أيضاً أن الماء إذا سكن ولم يتحرك فسد , فالمقصود كما قلنا أن الأصل فيك هو الحركة ومع هذه الحركة فلاحك ونجاحك

كما قال الله فى سورة الإنشقاق :
{ يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه } , وأنا أقصد بالحركة الحركة القلبية والجسدية معاً .
الشيطان عندما يريد أن يُفسد عليك حياتك يمنعك من هاتين الحركتين " القلبية والجسدية " وأقوى ما يستخدمه ليمنعك منهما هو أن يجعلك تقع فى " اليأس " ذاك المرض الذى يجعلك تفارق أصلك تماماً وهو الحركة كما قلنا , وسبحان الله إسم إبليس هذا مأخوذ من الإبلاس وهو اليأس وكما وقع هو فيه يريدك أنت أيضاً أن تقع فيه فإنتبه فالأمر خطير فعلاً .
وإبليس يجعلك تقع فى اليأس من خلال إستغلال وقوعك فى أى مشكلة ويجعلك تُفكر بإحباط فالباب المهم له هو حدوث مشكلة لك وبها يدخل عليك لتقع فى اليأس والحياة طبيعى لا تخلوا من المشاكل فهنا لابد من التعامل الصحيح مع أى مشاكل تحدث .
خطوات الـتـعـامـل الـصحـيـح مـع الـمشاكـل والأزمات والتخلص من اليأس :
أولاً : نظرة التحدى

عندما تقع فى مشكلة فليست مشكلتك فى المشكلة نفسها ولكن تكمن المشكلة كلها فى نظرتك لهذه المشكلة ومن باب التبسيط نقول لا يوجد فى قاموس الغرب كلمة مشكلة يعنى لا يقولون نحن أمام مشكلة ولكن يقولون " نحن أمام تحدى " سبحان الله عندما تتأمل الفرق بين النظرتين تجد العجب لأن الإنسان عندما يواجه أمراً وهو يملأه الشعور بالتحدى فهو لا شك بإذن الله سينتـصر لا محالة كما قيل لنابليون أمامنا جبال كذا وكذا تمنعنا من التقدم نحو هدفنا فماذا نفعل ؟
قال : هذه الجبال يجب أن تزول من الأرض !!
وأقول لمن يقع فى إحباط بسبب من ينتقده ويحسده ويرى هذا عقبة فى طريق نجاحه بل وبعض الناس يترك إستكمال طريق نجاحه بسبب ما يتعرض له من نقد وحقد وحسد ولا يتحمل تلك التهم التى توجه له من كل حدب وصوب , أقول له جملة من ذهب " سأظل أتقبل رأى الناقد والحاسد , فالناقد يُصحح مسارى والحاسد يزيد من إصرارى " !

ولهذا فاز الارنب :

ومن الطرائف التى تُحكى أنه كان هناك كلب من الكلاب معروف بالسرعة وكان يتفاخر على أقرانه من الكلاب بسرعته الشديدة وفى يوم من الأيام ظهر أرنبٌ أمام هذا الكلب والكلاب ينظرون فخاف الأرنب فانطلق يجرى مسرعاً ومن بـاب اللـعب والمزاح جرى الكلب خلفه ليلحق به فلم يستطع الكلب اللحاق بالأرنب فكانت السخرية من الكلاب , تتفاخر علينا بسرعتك ولا تستطيع مسابقة أرنب ؟! فكان الرد من الكلب عجيباً فقال " لم أستطع اللحاق به لأن الأمر بالنسبة لى كان من اللعب والمزاح ولكن كان الأمر بالنسبة له تحدى إما الحياة وإما الموت " !
تحدى :
مجرد أن تنطق هذه الكلمة بلسانك تشعر بنشاط داخلى وخارجى والآن وأنت تقرأ هذه الكلمة توقف وقل " تحدى " وإستشعر هذا الشعور , هذه الكلمة هى التى بعد توفيق الله ستصنع الفرق بين ماضيك ومستقبلك وجرّب تعرف وحتى تتمكن من التحدى وتنجح فى جميع مناحى حياتك لابد من وضوح عدة مفاهيم فى ذهنك مثل أن تعلم أن النجاح ليس كل شىء وإنما الرغبة فى النجاح هى كل شىء وكذلك تذكر أنالتنافس مع النفس هو أمتع أنواع التنافس فى العالم وكلما تنافس الإنسان مع نفسه كلما تتطور وتقدم بحيث لا يكون اليوم كما كان بالأمس ولا يكون غداً كما هو اليوم .
وعندما تتعود على التحدى تذكر دائماً أن الإنسان لا ينتهى عندما يخسر ولكن ينتهى عندما ينسحب وعندما تخسر فى مرة لا تسميها " فشل" ولكن سميها " محاولة " فالتسمية تجعلك مشاعر التحدى مستمرة لأن الإنسان لا يستطيع تحقيق أى شىء فى الحياة بدون الحماس .
وعليك عندما تقول " أنا أمام تحدى " أن تتذكر دائماً أن النجاح لا يتحقق فى غياب المشاكل ولكن يتحقق بالتغلب عليها وعندما تخاف من مواجهة المجهول تذكر أن الإنسان لا يستطيع أن ينجح ويتطور ويسعد إذا لم يُجرب شيئاً غير معتاد عليه لأن الإنسان دائماً عدو ما يجهل ويخاف منه خوفاً شديداً لأن العقل يُحب أن يتعامل مع ما يعرفه ويخاف من المغامرة .
إختبار تحدى :

الرسول عليه الصلاة والسلام قبل غزوة بدر أراد أن يختبر الصحابة قبل القتال فالعدد قليل والعدو عدده كثير فقال عليه الصلاة والسلام "أشيروا علىّ أيها الناس " فتكلم أبو بكر ثم عمر بن الخطاب ثم خرجت كلمات التحدى الخالدة من المقداد بن الأسود فقال : " امض بنا يا رسول الله لما أمرك الله به فوالله لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى { إذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون } ولكن نقول لك {إذهب أنت وربك فقاتلا إنا - معكما مقاتلون } .
فاستبشر الرسول عليه الصلاة والسلام لأن هذه الكلمات مفعمة ومليئة بروح وجمال التحدى والقوة والتضحية والفداء , بل ثم قال عليه الصلاةو السلام " أشيروا علىّ أيها الناس " فنطق سعد بن معاذ رضى الله عنه بأعظم كلمات بايع فيها الله ورسوله على التضحية من أجل دين الله فقال : " امض بنا يا رسول الله فوالله لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك , إنا لصدقٌ فى القتال , صبرٌ فى الحرب , ولعل الله يريك منا ما تقرّ به عينك فزاااااااااااااد فرح الرسول عليه الصلاة والسلام .
أنت الآن بعد تخيلك وإستشعارك لفوائد نظرة التحدى على الحالة المعنوية لك ولغيرك لابد أن تُقرر نظرة التحدى فى كل ما حولك من مشاكل وأزمات وكذلك عندما تريد أن تحقق أهدافك وتجد عقبات قل لنفسك " أنا أمام تحدى " .
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

تمت بحمد الله
هذا الموضوع خاص بمدونة الحبوني بتاريخ 01 / يوليو/ 2012 . يمكنك نقل أي موضوع من المدونة بشرط ذكر المصدر وذكر رابط الموضوع الأصلي .







ليست هناك تعليقات:

سياسة الخصوصية